الصحة الإنجابية

ما هي الصحة الإنجابية ؟


حسب منظمة الصحة العالمية الصحة الإنجابية هي حالة الرفاه الكاملة البدنية والعقلية والاجتماعية في جميع الأمور المتعلقة بالجهاز التناسلي ووظائفه وعملياته وليست مجرد السلامة من المرض أو الإعاقة. الصحة الإنجابية جزء مهم في مراحل الدورة الحياتية للبشر رجالاً ونساءاً وللصحة الإنجابية اعتبارات صحية لتحسين الوضع الصحي للأم والمواليد بهدف تخفيض وفيات الأمهات والمواليد والتطرق إلى مسائل أخرى كالسلوك الجنسي الآمن والوقاية من الالتهابات والأمراض المرتبطة به. الصحة الإنجابية لا تقتصر على على صحة المرأة المتعلقة بالحمل والإنجاب ، إنما تتخطاها لصحة الرجل والمرأة بمفهومها الشمولي لضمان حدوث تكاثر سليم وإنجاب أطفال سليمين وبالتالي بناء مجتمعات سليمة.الفئات المستهدفة بالصحة الإنجابية: 1- الرجل والمرأة في سن الإنجاب: لرفع المستوى الصحي لهما. 2-المراهقين والشباب: لتجنبهم السلوكيات الضارة التي قد تؤدي لأخطار تهدد صحتهم الحالية والمستقبلية ولرفع وعيهم ليتحملوا مسؤولياتهم تجاه صحتهم وأسرهم. 3-النساء ما بعد سن الإنجاب: للوقاية من الأمراض المرتبطة بالإنجاب والمتعلقة بالجهاز التناسلي وكشفها المبكر ما أمكن وتدبيرها. 4- المولود في فترة النفاس: للحفاظ على صحته وبقائه وحمايته. للرجال والنساء الحق في الحصول على المعلومة الصحيحة والخدمات الصحية المناسبة خلال مختلف مراحل حياتهم. بالإضافة إلى الحصول على وسائل تنظيم الأسرة الآمنة والفعالة والمقبولة والقانونية، يجب أن على أن تكون هذه المعلومات والخدمات المقدمة حساسة للنوع الاجتماعي وتمكّن: الجميع من اتخاذ القرار المستنير بما يتعلق بنشاطهم الجنسي والتناسلي وعيش حياة جنسية آمنه ومرضية. النساء من عيش مرحلة حمل وولادة مأمونة. الزوجين من إنجاب طفل يتمتع بالصحة والعافية.النساء من تفادي الأحمال غير المرغوب فيها ومعالجة نتائج الإجهاض غير المرغوب فيها ومعالجة نتائج الإجهاض غير المأمون.




أسباب تبني مفهوم الصحة الإنجابية الجديد؟


1 ـ المفهوم الجديد يهتم بمشاكل الصحة الإنجابية بطريقة متكاملة وشاملة للرجل والمرأة. 2 ـ ركز المفهوم الجديد على العناية الفردية المتأنية بصحة المرأة. 3 ـ غَيّر المفهوم الجديد الفهم الديمغرافي البحث للصحة الإنجابية المتمثل في برامج تنظيم الأسرة سابقاً. 4 ـ العناية ببعض الفئات التي لم تتلقى عناية وخدمات سابقاً مثلاً اليافعين والشباب. 5 ـ يشمل المفهوم مشاكل المرأة الصحية خلال فترة حياتها كاملة وليس فقط فترة الإنجاب Life Cycle Approach. 6 ـ الاهتمام بالمشورة كجزء هام في خدمات الصحة الإنجابية. 7 ـ الالتفات لنوعية الخدمات المقدمة في كل مجالات الصحة الإنجابية مما ينعكس إيجاباً على الاستفادة منها.




حقوق الصحة الإنجابية صندوق الأمم المتحدة للسكان


تحقيق أهداف التنمية المستدامة العادلة بأن يكون للأفراد القدرة على ممارسة السيطرة على حياتهم الإنجابية ويشمل هذا الحق في: ١- الصحة الإنجابية كمكون رئيسي للصحة العامة في جميع مراحل الحياة لكل من الرجال والنساء. ٢- القدرة على اتخاذ القرارات المتعلقة بالصحة الانجابية بما في ذلك الاختبار الطوعي في الزواج وتكوين الأسرة وتحديد عدد الأطفال فترة المباعدة بينهم والحق في الحصول على المعلومات والوسائل للقيام بذلك. ٣- المساواة والعدالة للرجال والنساء لتمكين الأفراد من اتخاذ قرارات حرة وواعية في جميع مجالات الحياة وخالية من التمييز القائم على النوع الاجتماعي والإكراه والحق في الخصوصية.




عناصر (مكونات) الصحة الإنجابية


١ - توفير خدمات صحية جيدة للأمومة السليمة والتي تشمل رعاية الأم أثناء الحمل والولادة والنفاس. ٢ - توفير خدمات تنظيم الأسرة مبنية على احتياجات المجتمع بحيث يتوفر كافة الخيارات المتعلقة بموانع الحمل للمستفيدات مع تقديم الاستشارات المبدئية اللازمة. ٣ - معالجة المضاعفات المتعلقة بالولادة والمولودين الجدد والحالات الطارئة. ٤ - الوقاية من الإجهاض ومعالجة مضاعفاته وتأمين عناية ما بعد الإجهاض. ٥ - الوقاية من إصابات الجهاز التناسلي ومعالجتها بما في ذلك الأمراض التي تنتقل بالاتصال الجنسي ولاسيما نقص المناعة المكتسبة (الإيدز). ٦ - الكشف المبكر والإحالة والتدبير للأمراض ذات العلاقة بالإنجاب كالسرطانات التي تصيب المرأة مثل سرطانات الثدي وسرطان عنق الرحم. ٧ - الوقاية والمعالجة من أمراض ما بعد سن الإنجاب. ٨ - الوقاية من العنف المبني على أساس النوع الاجتماعي ومعالجته ٩ - الوقاية من العقم ومعالجته بطريقة مناسبة. ١٠ - الصحة الإنجابية لليافعين واليافعات ١١ - سن الأمل ١٢ – المشورة والتثقيف والإعلام لكافة خدمات الصحة الإنجابية.




ما أهمية الصحة الإنجابية ؟


المعدلات المتزايدة في وفيات الأمهات والأطفال تعرض المرأة للمرض نتيجة للأحمال المتكررة ومضاعفات الولادة ارتفاع نسبة الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً بما في ذلك عدوى فيروس نقص المناعة المكتسب / الإيدز. وفيات الأمهات نتيجة الإجهاض غير الآمن تشكل نسبة لا بأس بها من وفيات الأمهات مساهمة الإجهاض غير الآمن وبعض الأمراض المنقولة جنسياً في زيادة عدد الأشخاص الذين يعانون العقم التأثير الكبير لصحة المرأة على على صحة وحياة أسرتها الحاجة لزيادة العناية بصحة المرأة والطفل وبشكل مستمر إهمال الصحة الإنجابية لفئات المجتمع كاليافعين والشباب والرجال والنساء وكذلك المجموعات الأكثر عرضة للأخطار




ما هي العوامل المؤثرة على الصحة الإنجابية ؟


1- الصحة الإنجابية تؤثر وتتأثر بحالة المجتمع الاجتماعية والثقافية والاقتصادية فهي تتأثر سلباً بانتشار الأمية والبطالة، وبتقاليد المجتمع وعاداته ومعتقداته وقيمه. كما تتأثر بالبيئة الأسرية والعلاقات المتشابكة بين أفرادها. 2- السلوكيات ذات العلاقة بالزواج والإنجاب وتكوين الأسرة ، هذه السلوكيات تتحكم فيها عوامل معقدة منها العوامل الثقافية والبيولوجية والنفسية والاجتماعية. 3- مكانة المرأة في المجتمع، ففي كثير من أنحاء العالم تتعرض البنات للتمييز فيما يتعلق بتوزيع الموارد العائلية وبالحصول على الرعاية الصحية. وفي المناطق التي تتدنى فيها مكانة المرأة تأتي صحتها وتعليمها و حاجاتها العاطفية في الدرجة الثانية بعـد الرجل. 4- الخـدمات الصحية التي تلعب دوراً هاماً للرقي بمستوى الصحة الإنجابية. فلا يمكن الوقاية من المشاكل الإنجابية أو علاجها أو الحد منها دون توافر خدمات صحية ذات جودة عالية تم التخطيط لها لتلبي الاحتياجات الصحية للفئات المختلفة، مع ضمان سهولة الوصول إليها.





GET OUR NEWSLETTER
To receive our newsletter please add your email below
Links

Events & Activities

Competitions

© Copyrights 2019 Hayat al Shabab